Adam Lambert - No Boundaries
Found at No Boundaries on KOhit.net

الجمعة، 6 مارس، 2009

الحب .. وأعمدته السبعة ..


كلنا بشر ، وكلنا نملك قلوباً تُحب وتنجذب لغبرها من البشر ، لكن لا يعلم الكثير من المحبين أن هناك بعض من العلامات والأخلاقيات التي تحفظ للحب مكانته وتجعله راسخاً بين قلوب العاشقين ..

وما عملتني الحياة عن الحب و أسبابه وآثاره جعلني أقرر وللحظة ما هي مواصفات الحب الحقيقي التي يمكنني أن أُلاحظها فيمن يُحبني ويعشقني ؟


أولاً : الأخلاص

ليس عمود الحب فقط بل عمود كل شيء فلا يمكن تخيل حب ٍ دون إخلاص .

ثانياً : الصدق

الصدق في القول والفعل والمشاعر ، فالكذب آفة كل حب و إذا صدقت معي فأنت تحبني .. بمعنى آخر صدق مُطلق يقابله حُب مطلق .

ثالثاً : الإيثار

وهو أبرز أعراض الحب ، فعندما تقدم رغبات غيرك على رغباتك تكون متيماً به ، ومن درجات الإيثار التضحية فمن يُحبك بصدق لا يتوانى عن دفع وقته أو ماله أو عمره وحياته من أجلك . وكلما زاد إيثارك لمن تُحب زاد حبه لك .

رابعاً : الإحترام

فترك من نحبه كما يشاء وكما يريد غاية الحب ، واحترام نزوات الحبوب وزلاته أيضاً يدل على تقديرك البالغ لشخصيته أياً كانت .

خامساً : الوفاء

إن ديمومة وخلود الحب يأتي من الوفاء ، والوفاء ليس كالإخلاص ، لأن أعراض الوفاء تكون أكثر عمقاً بالمشاعر والأحاسيس كالشوق والحرقة والهيام في خيال الحبيب .. ولكن يكمن جوهر الحب في الوفاء بالوعود والعهود مهما تطلب الأمر ، عدا ما يغضب الله سبحانه وتعالى ، والقليل من الوفاء يجلب الكثير من المودة .

سادساً : الثقة

الأمان يأتي من الثقة المطلقة بمن تُحب ، وأهتزاز الثقة بين المتحابين اهتزاز لعرش الحب ، والثقة بمن تُحب آية الأكتفاء والرضا به .

سابعاً : الانجذاب

منبع الانجذاب جمال من تُحب أو رؤيته جميلاً في أبهى حُله ، وليس بالضرورة أن يكون الانجذاب للمظهر الخارجي ، فجمال الروح والأخلاق والصفات هي مكنون انجذاب وحُب الآخرين لك ، والانجذاب هو جذور للحب ، فما دُمت منجذباً لمن تُحب فلا معنى للأشياء الأخرى ، فحتى إن كان من تحبه غير مخلص ٍ أو غير صادق أو لا يؤثر عليك ولا يحترمك ولا يفي بوعوده ولا يثق فيك فانت تُحبه رُغماً عنك لأنك منجذب إليه .

وفي الختام

لا يعني سقوط عمود أو عمودين أو ثلاثة أن عرش الحُب قد سقط ، لكن إن لم يتم تدارك الأمر فهو يُضعف مقاومة الحب للأزمات الخارجية والواقعية العاتية ، وكذلك قوة عمود وصلابته قد تكفي لتحمل عرش الحب . ومن يدري فربما تبقى مع شخص ٍ لأنه مُخلص لك أو صادق أو وفيّ ..