Adam Lambert - No Boundaries
Found at No Boundaries on KOhit.net

الجمعة، 6 أكتوبر، 2006

كيف تنجح في الحياة العملية ؟

لا تتوقع جزاءًا عاجلا على كل عمل تقوم به! فبعض الناس لا يقومون بعمل صالح نافع ما لم يكن الثواب حاضرا أو العائد المادي الذي يعود عليهم مؤكدا وواضحا و لكن هذا الاتجاه المادي يقلل من شان الفرد في أعين الناس .

فإذا أردت إن تحظى بقدير زملائك ورؤسائك فاستمر في أداء عملك على أكمل وجه غير منتظر جزاء أو شكورا و تأكد إن العائد المادي و الأدبي سيرتد إليك في يوم من الأيام قم بالعمل الصالح و ساعد الناس و يسر أمورهم ،
وضع نصب عينيك قول الله سبحانه و تعالى : (إما لزبد فيذهب جفاء و إما ينفع الناس فيمكث في الأرض) ، و اعلم علم اليقين انه من جد وجد ومن زرع حصد.
آمن بأن الناس مختلفون:عند تعاملك مع الناس أيا كان مجال هذا التعامل لابد من الإيمان بالفروق الفردية فمن بين الأعداد الكبيرة من الناس الذين تتعامل معهم لن تجد اثنين متشابهين في كل شيء فالناس مختلفون في أشكالهم و ألوانهم و أطوالهم و أوزانهم و قدراتهم و انفلاتهم و الواقع أن الإيمان بالفروق الفردية يفرض على كل فرد أن يراعى ذلك عند تعامله مع غيره من الانفراد و لاشك إن معرفة الفرد للفروق الفردية بين الناس و إيمانه بحقيقة هذه الفروق يمكننا من حسن التعامل مع هؤلاء الأفراد الذين يتعامل معهم على علاقتهم لأنه لن يستطيع أن يصنع الناس على هواه.

وأخيرا إذا كانت الوصايا السابقة تشكل خطة عمل تحدد إطار سلوك الفرد وحدود علاقته و معاملاته مع الغير,إذا أرد الفرد لنفسه نجاحا في الحياة العملية فان تلك الوصايا يتوجها و يغلفها الخلق الطيب الذي يجب يتحلى به الفرد من صدق و أمانة و رحمة تقوى مراعاة لحدود الله و شعار الفرد دائما في معاملته للناس في الحياة العملية أن يعاملهم بمثل ما يجب أن يعاملوه به

ليست هناك تعليقات: